Arabiyy

Tegakkanlah Agama Dan Janganlah Kamu Berpecah Belah

Imam Nawawi kritik asha’irah

Antara yg Imam Nawawi kritik ialah al-Juwayni dan bukunya al-Shamil fi Usuliddin. Juwayni mengambilnya ‘Abdul Jabbar al-Mu’tazili. kononnya tidak mengaji dalil2 aqli (istidlal dan nazar ‘aqli) ilmu kalam dlm mensabit kewujudan Allah, seseorang itu mjd kafir. (al-Shamil, ms 122).

ولو انقضى من أول حال التكليف زمن يسع النظر المؤدي إلى المعارف ولم ينظر مع ارتفاع الموانع ، واخترم بعد زمان الإمكان فهو ملحق بالكفرة

يقول الجويني في البرهان في أصول الفقه (2/889) [دار الوفاء] : (الخلائق عندي في أفعالهم وعقائدهم مقلدون ، ومن قبل قول الرسول صلى الله عليه وسلم منهم فهو مقلد ، فإن قوله عليه السلام لا يكون حجة لذاته ، والمعجزة وإن قامت فلا تفيد كونها حجة ما لم يقدم عليه العلم بالمرسل ، فإذاً كل من نظر فأدرك حدث العالم انحدر عنه إلى ما يليه ، فعلم وجود الصانع وصفاته ، ثم انحط إلى النبوات ، فأدرك جواز العصمة ، ونظر في المعجزة بعده فهو العالم ، ومن عداه ممن يترقى عن الشبهات إلى قبول قوله عليه السلام فهو مقلد تحقيقاً)!! .

إذاً من عرف ذلك كله بالنظر والاستدلال العقلي فهو عالم ، ومن عداه فهو مقلد ، بل يرى الجويني أن اعتقاد المقلد من غير دليل عقلي من جنس الجهل حيث قال في البرهان (1/100) : (عقد المقلد إذا لم يكن له مستند عقلى فهو على القطع من جنس الجهل) .

‘Abdul Qahir al-Baghdadi berkata dalam Usul al-Din,

من شرط صحة الإيمان عندنا تقدم المعرفة بالأصول العقلية في التوحيد والحكمة والعدل…ومن شرطه معرفة صحة ذلك كله بأدلته المشهورة

Termasuk syarat kesahihan iman di sisi kami (asha’irah) al-Sanusi berkata, ialah makrifat akan prinsip2 aqliyyah dalam tawhid, hikmah dan ‘adl…

Ini diperakui juga oleh al-Sanusi dalam Sharh Umm al-Barahin,

 قال السنوسي في شرح أم البراهين ص (64) [مع حاشية الدسوقي] : (وإلى وجوب المعرفة وعدم الاكتفاء بالتقليد ذهب جمهور أهل العلم كالشيخ أبي الحسن الأشعري والقاضي أبي بكر الباقلاني وإمام الحرمين)

al-Dusuqi dlm Hashaiyahnya terhadap Umm al-Barahin lebih ekstrim, ia menafikan kewujudan dan kesahihan iman bagi muqallid, dan muqallid kekal dalam api neraka.!

يؤكد هذا الدسوقي في الحاشية على أم البراهين بقوله : (والراجح أنه شرط – يعني في صحة الإيمان – بمعنى أنه لا يوجد الإيمان ولا يتحقق إلا إذا نشأ عن نظر ، وأما إذا نشأ عن تقليد فلا يحصل الإيمان ، ويحصل الخلود في النار)

Imaam an-Nawawee’s Refutation of the Asha’rite Theologians on This Issue

Commenting on the hadeeth, “I have been ordered to fight the people until they testify that there is none worthy of worship except Allaah (alone) and until they believe in me and what I have brought…” (Saheeh Muslim), an-Nawawee says in his Sharh of Saheeh Muslim (1/210-211):

In (the hadeeth) is a clear evidence for the madhhab of the muhaqqiqeen (those verifying what is correct) and the majority amongst the Salaf and the Khalaf that when a person believes in the religion of Islaam with a firm and resolute belief devoid of any doubt, that this is sufficient for him, and he is a believer amongst the Muhawahhideen.

[And that] it is not obligatory upon him to learn the evidences of the Theologians and knowing Allaah, the Exalted, through them. [This being] in opposition to the one who made it obligatory and made it a condition of a person being from the the people of the qiblah [and who] claimed that he does not have the ruling [applicable to] the Muslims except through this. And this madhhab is the saying of many of the Mu’tazilah and some of our associates, the Theologians (Mutakallimoon), and it is a manifest error…

Single Post Navigation

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: